أغنى رجل في العالم باع 5 مليارات دولار من أسهم أمازون

أغنى رجل في العالم باع 5 مليارات دولار من أسهم أمازون

سمية غازي
تكنلوجيا، بيئة، علوم
9 مايو 2021

باع جيف بيزوس – أغنى رجل في العالم – هذا الأسبوع ما يقرب من 5 مليارات دولار من أسهم شركة أمازون، وذلك وفقًا لملفات لجنة الأوراق المالية والبورصات.

وباع الرئيس التنفيذي لشركة أمازون نحو 1.5 مليون سهم بمتوسط ​​سعر يبلغ نحو 3350 دولار بين الاثنين والخميس، حسبما تظهر الإيداعات.

وتم إجراء عمليات البيع كجزء من خطة تداول معدة سابقًا، وتعني أن إجمالي أسهم أغنى رجل في العالم في أمازون قد انخفض من 53.2 مليون إلى 51.7 مليون سهم.

وتأتي المبيعات بعد أسبوع واحد من إعلان أمازون عن نتائج أرباح الربع الأول، متجاوزة توقعات وول ستريت حيث تستمر أعمالها في الانتعاش بفعل انتشار الوباء في نشاط التجارة الإلكترونية.

وقام أغنى رجل في العالم بتسريع مبيعات أسهمه في السنوات الأخيرة، حيث قام سابقًا ببيع ما يقرب من 4.1 مليارات دولار من الأسهم في شهر فبراير الماضي.

كما باع بيزوس أكثر من 3 مليارات دولار من أسهم أمازون في شهر نوفمبر الماضي، فيما باع في العام الماضي أكثر من 9 مليارات دولار من أسهم أمازون بشكل إجمالي.

وقال مؤسس أمازون: إن نحو مليار دولار من هذا المبلغ يذهب كل عام إلى شركته الناشئة في مجال الصواريخ Blue Origin، التي تستمر في النمو، والتي أعلنت قبل عدة أيام أنها تطلق أول طاقم رائد فضاء إلى الفضاء هذا الصيف.

كما خصص أغنى رجل في العالم رأس مال إضافي لصندوق Day One، وهي المنظمة التي أطلقها في شهر سبتمبر 2018 لتوفير التعليم في المجتمعات المنخفضة الدخل ومكافحة التشرد.

وفي شهر نوفمبر الماضي، قدم الصندوق 98.5 مليون دولار في شكل منح إلى 32 مجموعة.

ومن المتوقع أن تصبح هذه المبادرات محط تركيز أكبر لبيزوس بمجرد أن يتنحى في الربع الثالث عن منصبه في شركة أمازون.

ويسلم أغنى رجل في العالم دفة القيادة إلى آندي جاسي الرئيس التنفيذي لوحدة AWS، على أن يتولى منصب المدير التنفيذي في مجلس إدارة أمازون.

ويحتل بيزوس حاليًا المركز الأول في قائمة أغنياء العالم بثروة تقدر بنحو 192 مليار دولار، ولا يزال يمتلك أكثر من 10 في المئة من أمازون، أو نحو 51.7 مليون سهم، وهي المصدر الرئيسي لثروته.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.