أستراليا: جوجل ضللت المستخدمين بشأن جمع البيانات

أستراليا: جوجل ضللت المستخدمين بشأن جمع البيانات

19 أبريل 2021

وجدت المحكمة الفيدرالية الأسترالية أن شركة جوجل ضللت المستخدمين بشأن جمع بيانات الموقع الشخصية من خلال أجهزة أندرويد المحمولة بين عامي 2017 و 2018، حسبما قالت لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية ACCC.

وأوضحت اللجنة، التي بدأت إجراءات قانونية ضد جوجل في عام 2019، أن الحكم يمثل نصرًا مهمًا للمستهلكين فيما يتعلق بحماية الخصوصية على الإنترنت.

وقالت: ضللت جوجل مستخدمي أندرويد من خلال التفكير بأن عملاقة البحث يمكنها جمع البيانات الشخصية في حال كان خيار سجل الموقع قيد التشغيل فقط.

ووجدت المحكمة أنه لا يزال بإمكان جوجل جمع وتخزين واستخدام بيانات الموقع الشخصية إذا كان خيار نشاط الويب والتطبيق قيد التشغيل، حتى إذا تم إيقاف تشغيل خيار سجل الموقع.

وقال رئيس مجلس إدارة اللجنة: هذا انتصار مهم للمستهلكين، وخاصة أي شخص مهتم بخصوصيته عبر الإنترنت، حيث يرسل قرار المحكمة رسالة قوية إلى جوجل والآخرين مفادها أنه يجب على الشركات الكبرى ألا تضلل عملائها.

وأشار متحدث باسم جوجل إلى أن المحكمة رفضت العديد من الادعاءات العامة التي قدمتها لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية.

وقال في بيان: نحن نختلف مع النتائج المتبقية ونراجع حاليًا خياراتنا، بما في ذلك الاستئناف المحتمل.

وبعد الإجراءات القانونية للجنة، عززت شركة التكنولوجيا العملاقة الشفافية والتحكم فيها، بما في ذلك وظيفة الحذف التلقائي لسجل الموقع ووضع التصفح المتخفي في منتج الخرائط.

وقالت اللجنة: إنها تسعى للحصول على تصريحات وعقوبات مالية وأوامر الامتثال، لكنها لم تحدد المبلغ.

وقال رئيس مجلس إدارة اللجنة: بالإضافة إلى العقوبات، نسعى للحصول على أمر يجبر جوجل على نشر إشعار للمستهلكين الأستراليين لشرح اعدادات بيانات موقع جوجل بشكل أفضل في المستقبل.

وأضافت أن ذلك يسمح للمستخدمين باتخاذ خيارات مدروسة حول ما إذا كان يجب عليهم ترك بعض إعدادات جوجل مفعلة.

وتواجهت لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية مع العملاقة التكنولوجية سابقًا بشأن قانونًا الإعلام الذي يتطلب من أمثال جوجل وفيسبوك الدفع مقابل الأخبار، وأقرت أستراليا هذا القانون في البرلمان في شهر فبراير.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :ملاحظة هامة: الآراء الواردة في هذا الركن لا تمثل بالضرورة رأي أو توجه هيئة تحرير جريدة الثالثة، وإنما تعبّر عن رأي صاحبها فقط.